العدد 15 صيف 2009

 

المسلم

(من واجهات اسبانيا)

 

صلاح نيازي

 

 

                                  

كتبتُ آياتي على خنجري                                                            

وجئتُ نشوان كريح الصباح   

 

هذا إلهي واحد فاعبدوا                                                 

ربّاً شديد النار، جمّ السماح

 

وقفتُ كالشمس  على صخرة                                        

أصيح : يا بحارُ يا بطاح

 

 حيّ على الصلاه                                                      

               حيّ على الفلاح                                                                                                                

 

فانتشتْ الأرض وغدرانها                                               

 وهمّتْ الأشجار مثل الجناح

                                      

نزعتُ عن وجهي لثامي فهل        

تعرفُ وجهاً قاتلتهُ  الرياح

كنتٌ بصحرائي وحيد الهوى                                         

ومؤنسي ذئبٌ، وخلي نباح                              

 تصرعني  الأردافُ ملفوفةً                                        

وأعشقُ العيون مرضى صحاح                          

أهيم ُ بالكثبانِ لا أرعوي                                                

أخترق الأهوال شاكي السلاح                           

 من  شعر الماعز  بيتي  إذا                                                          

يدخله الزائر لايستباح

بي عطش  الرمال هل مزنةٌ  تبلُّ  صوتي المرّ  ماءً    قراح                              

                                 

فمن رغاء  النوق  تطويحهُ                                                            

ومن صهيل الخيل فيه  صُداح

                           

وجاءني  ضيفٌ  على غرةٍ                                                          

-                          والنجم فوقي غابةٌ من أقاح

                      

وقال  :  باسمِ الله ، لا ترتعب                                                       

إتبع طريق الله   تلقَ النجاح

                        

شيدتُ  بيت الله  في غربتي                                                            

آجرّة  حباً، وأخرى طماح

                          

زخرفتُه بالخطِّ  من آيهِ                                                               

غصناً على غصنٍ فغنى وفاح

                      

شتلتُ  زيتوني ، فمن صانعٌ                                                         

من عود زيتوني الضُّبى والرماح

               

مرتْ قرون  سبعةٌ  لم أنم                                                              

يؤرقني صوتٌ عميقُ النواح

                  

هل جئتُ بالصحراء في شرعتي ؟                                                   

تضحكُ  من عجبي الجواري الملاح

            

كثبانُها الارداف  ملفوفةٌ                                                              

ما شبعتْ  من  لَعبٍ أو مراحْ

                           

   يضربن بالعود الهوى والنوى                                                        

مَن عتّق العود  بدنًّ   وراح  ؟

                             

هل دمُ    طفل  ذاك  في  خنجري                                                      

أم  دمُ  حبلى روعتها الصّفاح ؟

                               

لو قطرةٌ  واحدة أهُدرتْ                                                                  

تكبرُ  طوفاناً،  وأي اجتياح

                                  

غسلتها  بالبحرِ  لم تنغسلْ                                                                

ولطخةٌ أخرى جرت  في الوشاح

                            

غمدتُ  في خاصرتي  مسجدي                                                          

وعدتُ أمشي  مُثخناً  بالجراح

                               

نظرتُ  خلفي ، لم أجد  باكياً  

 

 

 

الغلاف

 

*

 اللحظة الشعرية

 

*

صلاح نيازي: المسلم
جاسم محمد: قصيدتان
حميد العقابي: ثلاث قصاـــد

ابراهيم عبد الملك: وكما بَدَتْ..

سعد الشديدي: سوناتا القيامة
ليث الصندوق: أبو نواس

مايكل غروف: قصائـــد

فالـــح عبد الرحمـــن: الألياذة

 

*

عن ميووش: ترجمة : فــلاح  رحيم
 

عبدالكريم كاصد: قراءة في شعر عزيز السماوي

 

*

علي جعفر العـلاق: كأنّه يمشـي على هـواءٍ وثيـر

ياسين طه حافظ: الخسارة الثانية

حسن ناظم: لغة الأحلام

فوزي كـــريم: قطيعةُ المحارب

هيثم سرحان: الحداثة الشعرية

محمد غازي الاخرس : " يتيم الستينات " يحظى بأب

محمود النمر : فضاءات الدرويش

نصيف الناصري: حسب الشيخ جعفر في عمّان

وثائق واغلفة كتب

*

ساسون سوميغ: مقهى بغداد

هيلدا اسماعيل: الشعر.. قرصٌ ساخن

فيء ناصـــــر : أول شاعرة للبلاط الملكي

*

الحصاد الشعري

الحصاد الفني

الحصاد الموسيقي

 

 

موقع الشاعر فوزي كريم      الصفحة الأولى         اعداد سابقة         بريد المجلة

    All Rights Reserved 2007 - 2009