العدد 15 صيف 2009

 

حسب الشيخ جعفر في عمّان ... 

 

شذرات من حياة مشتركة

 

 

نصيف الناصري

 

1

 

عندما كنت أذهب الى نادي اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق في سنوات الثمانينيات وأوائل التسعينيات من القرن الماضي.  يأتي النادل أحياناً بعد الساعة العاشرة أو الحادية عشرة ليلاً ويقول لي : { استاذ حسب يريدك }. حسب يدخل النادي أول الرواد كل يوم. أذهب إلى مائدته التي تضمه هو وسليم السامرائي وسلمان السعدي وبعص الأصدقاء. يسقيني كأس عرق ويطلب مني أن نغادر نادي الاتحاد الى البيت. يسكن حسب في القطاع السابع في مدينة { الثورة } وأسكن أنا في القطاع التاسع . مرات كثيرة أوصله الى بيته وأعود في نفس التاكسي الى نادي الاتحاد لاكمال السهرة مع الأصدقاء الذين تركتهم يتحدثون في الشعر ومصائبه وأمور مختلفة أخرى . عندما كنت في عمّان عام 1996 طلب مني المرحوم عبد الوهاب البياتي تغيير مكان سكني واقترح أن أنتقل الى بيت الشاعر علي الشلاه الذي غادره وهاجر الى جنيف . علي يسكن قرب بيت البياتي . أخبرني أبو علي أن حسب الشيخ جعفر سيأتي الى عمّان في الأيام أو الأسابيع القادمة ويريد تأمين مكان اقامته . كنت أعمل في { حركة الوفاق الوطني } ولا أعاني من مشاكل السكن والايجار . جاء حسب في يوم ما وأخذته من الفندق الذي نزل فيه مباشرة الى بيتي . ظل عندي طوال فترة عملي في { الوفاق } . ذات يوم وصل عمّان من بغداد الشاعر والكاتب حميد قاسم بعد أن حصل على عمل في صحيفة تصدر في دولة الامارات ، فضيفناه أنا وحسب والبياتي في حانة { الياسمين } وبات في تلك الليلة في بيتنا . في اليوم التالي تم طردي من { الوفاق } اثر وشاية لأنني ضيّفت أحد الأدباء القادمين من بغداد . عندما حان موعد دفع ايجار البيت ، كنت لا أملك ولا حسب درهماً واحداً، وكان البياتي في القاهرة بدعوة من معرض الكتاب السنوي . كان الحل هو أن نترك البيت بما فيه من متاع وحاجات شخصية ، ملابس ، كتب الخ، ريثما نتدبر مبلغ الايجار . في النهاية لم نستطع تدبير مبلغ الايجار ، وذهبت أشيائي الشخصية وكتبي وأمتعتي الى صاحب البيت . انتقلنا أنا وحسب الى { بيت الصفيح } الذي تعاقب على السكن فيه الكثير من الفنانين والأدباء . بيت الصفيح هو كوخ من الجينكو يقع في بستان بجبل { اللويبدة } بعمّان، لا يصلح حتى لسكن الحيوانات . البستان هذا ينتظر صاحبه أن يتمكن من جمع تبرعات لتحويله الى مسجد ، وكان يسكن { بيت الصفيح } الفنان التشكيلي والنحات أياد صادق . رحب بنا الرجل وكان كريماً وشهماً . من آفات السكن في بيت الجينكو هذا الحرارة اللاهبة في الصيف والبرودة القاسية في الشتاء . لكن أقسى ما تعرضنا له طوال شهور هي تلك الهجمات الدامية من دويدات تسمى { بق الفراش } تنتشر في الاثاث الخشبي ، الأسرّة ، الكراسي ، الطاولات .  بق الفراش يتسلل في الليل صوب النائم ويبدأ بمص دمه . لا يعيش إلاّ على الدماء . كانت ملابس نومنا وخصوصاً دشداشة حسب ملطخة ببقع الدم وجلودنا محفرة . مرة زارنا سعدي يوسف وضيفناه في جلسة شراب وراح يتألم على مظهر حسب وقام بتصويره وتصوير أشياء كثيرة في { بيت الصفيح } . لم نتحمل أكثر .

 

 

حسب الشيخ جعفر . نصيف الناصري . سعدي يوسف

بيت { الصفيح } عمّان صيف 1997 . تصوير : أياد صادق

 

 

 

 قررنا البحث عن بيت آخر . جاء الفرج من الشاعر هادي الحسيني والفنان حسن السعيدي . انهما يسكنان في غرفة بجبل { الحسين } تعاقب على السكن فيها الكثير من الفنانين والشعراء . وهب هادي سريره الى حسب وراح ينام على الأرض . عشنا في هذه الغرفة الجديدة البائسة التي ضمتنا نحن الاربعة مدة طويلة قبل أن ينضم الينا الشاعر محمد تركي النصار . لا حسب وجد له عملاً في عمّان ولا أنا بعد أن تركت عملي السابق في ورشة للف وتصليح الماتورات الكهربائية والتحقت في حركة الوفاق محرراً في صحيفة بغداد، وممثلاً لاسكتشات تمثيلية قصيرة عن رموز نظام صدام حسين في اذاعة المستقبل التي تديرها الحركة . البطالة والشعور بالغثيان والسأم ، هذه الأشياء كانت هي التي تغلف حياتنا في العاصمة الاردنية . كنا في كل يوم نلتقي عبد الوهاب البياتي في غاليري الفينيق مساء، ونغادره الى حانة { الياسمين } حين تحين الساعة الثامنة . يدفع أبو علي الشراب وأجرة التاكسي كل ليلة . مرات كثيرة بعد أن انتظمت مواعيدنا مع سعدي يوسف ، كنا نذهب اليه ، حسب وأنا وهادي الحسيني ود خالد السلطاني ويضيفنا بكرم كبير . البياتي لا يحبذ الشراب في النهار ويستاء اذا غبنا عنه في الليل . مرة دعاه سعدي الى جلسة شراب في النهار في حديقته { الجوراسية } وحضر . كانت جلسة عظيمة لا أنساها . قرأ فيها قصائد جديد كما قرأ سعدي قصائد جديدة من مجموعته التي صدرت تحت عنوان { يوميات أسير القلعة } وقرأ حسب قصائد عديدة أيضاً .  في حديقة سعدي الجوراسية أيام الصيف كانت النقاشات حول الشعر والفن والثقافة تدور في كل جلسة يدعونا فيها الى بيته { حسب وأنا وهادي الحسيني وأحياناً د خالد السلطاني } .  حين صدرت مجمموعته { حانة القرد المفكر } أخبره حسب أن مجموعاته الأخيرة كلها عبارة عن قصيدة واحدة . سعدي صمت ولم يعلق على هذا الرأي  .

لكي نجد وظيفة لحسب الشيخ جعفر حاول البياتي عدة مرات الاتصال بالشاعر اللبناني محمد فرحات الذي يشرف على تحرير الصفحات الثقافية في صحيفة الحياة من أجل أن يكتب فيها حسب . وافق الرجل ونشر له مادة ما واحدة من دون أن يبعث المكافأة . بعدها ادعى انه ليس بامكانه نشر المزيد من الأشياء التي يبعثها حسب لأنه لابد أن يوقع معه عقداً ، وادعى انه لا يستطيع وووالخ .

 

 

2

 

 

 

حسب المولود في مدينة { العمارة } عند ناحية هور { السلام } عام  1942 . كان مكلفاً بنقل البريد الحزبي الى الحزب الشيوعي في سن ال 16 سنة وكان ينقله في ياقة قميصه من العمارة الى بغداد ويسلمه الى صالح دكله في مقهى بساحة { السباع } { هل كان أخوه الأكبر د صاحب أبو جناح شيوعياً قبله ؟ } . كانت الكتب الممنوعة والأدبيات الثورية التي يقرأها ، يخفيها بين طيّات نخلة في دار العائلة { مجموعته الأولى عنوانها نخلة الله } . عام 1960 يرشحه الحزب الشيوعي العراقي في بعثة دراسية الى موسكو { معهد غوركي للآداب } وهو بعمر الـ 18 سنة حيث سينال شهادة الماجستير في الأدب الروسي . عند انهاء دراسته وعودته الى بغداد بعد سنوات خمس ، سيحاول تغيير هيئته بسبب ملاحقات النظام العارفي له وللشيوعيين { لحية طويلة . سروال جينز . نظارة سوداء } كما يقول د خالد السلطاني في مقال له منشور بموقع { الحوار المتمدن } . بعد سنوات من الاستقرار ببغداد والبطالة سيجد لنفسه وظيفة { مترجم } في السفارة الروسية ببغداد . يذكر فاضل العزاوي في كتابه { الروح الحيّة } أن حسب العائد للتو من موسكو  طرق باب شقته في مطلع العام 1966 . سكن معه وغادر الشقة بعد اسبوع بحجة انها تخلو من ورق التواليت . حسب سيستأجر شقة مع حميد سعيد الذي كان يواصل دراسته في الجامعة المستنصرية . في أعقاب انقلاب عام 1968 الذي قاده حزب البعث وفي ما أسموه { 30 تموز } الذي تم فيه الانقلاب على رئيس الوزراء عبد الرزاق النايف وعلى ابراهيم الداوود . عاد حسب في أواخر الليل في ذلك اليوم من حانة الى الشقة ، لكنه فوجىء بمجموعة من المدنيين المسلحين الذين كانوا يملأون الشقة وطلبوا منه الصمت والنوم . هذه المجموعة كان يقودها صباح ميرزا الذي أصبح فيما بعد المرافق الشخصي لصدام  . بعد سنوات سيعرف حسب من خلال حميد سعيد أن هؤلاء وغيرهم كانت لديهم أوامر حزبية في الانتشار بعدة مناطق من بغداد لغرض انجاح الانقلاب الذي تم فيه ابعاد رئيس الوزراء خارج العراق .

 

 

3

 

 

كتبت خالدة سعيد مرة مقالة في صحيفة لبنانية عن حسب الشيخ جعفر وذكرت فيها انه يكاد يعرف أغلب الأعمال الموسيقية الكلاسيكية حال سماعها . عندما كنا أنا وهو نجلس الى الشراب ، يبقى صامتاً كما هو معروف عنه الى أن يدب دبيب الخمرة ، بعدها يبدأ الحديث في شؤون وشجون شتى . في كل جلسة شراب يطلب مني أن أسمعه أغنية ياس خضر الأولى التي سجلها عام 1969 في اذاعة القوات المسلحة { الهدل } وبعدها  أغنية أم كلثوم { هو صحيح الهوى غلاّب } . قلت له مرة : { مالذي يجعلك تعجب في هاتين الأغنيتين ؟ } { ذكرى حب عاثر } قال لي . في عمّان التي أيقظت ذكريات سنوات موسكو عنده أيام دراسته ، ستستمر لقاءاته وجلساته مع { صديق العهد الدراسي } المعماري الدكتور خالد السلطاني ومع سعدي يوسف . وبين ذكرى ذلك الرفيق الميت الذي قال عنه في قصيدة { بمقبرة خلف برلين يرقد ابن جودة } وبين الوحشة والسأم في عمّان حيث لا أفق ولا نسمة مستقبل ، سيتوهم كثيراً أثناء جلسات الشراب معنا في الغرفة وهو يحدق في ملابسه المعلقة على الحائط ، اننا رفاق حزبيين من عهد الشباب، وأن هذا الجالس على يمينه هو الرفيق فلان ويسأل بعدها عن الذي ذهب الى الحمام : أين الرفيق فلان ؟ معلوم انه عندما كان في موسكو كان يحمل حنيناً كبيراً الى مدينته العمارة والى بلده العراق ، وعندما يكون في العراق يشتاق بشدّة الى موسكو . كانت كل مكافأة يحصل عليها عبر نشره لقصائده أو ترجماته وأغلب المكافآت قليلة جداً ، يبعثها الى أطفاله . مرة قلت له أمازحه حين استلم مكافأة عن قصيدة نشرها في مجلة { عمّان } : { استاذ حسب ، هذه المكافأة يجب أن تتصرف فيها وحدك } { لا بل سأبعثها إلى أطفالي } قال لي ، فصرختُ في وجهه : { نؤاس طبيبة ويارا مهندسة ومحمد عسكري . بشرفك هل هؤلاء أطفال ؟ } مات من الضحك وهو يوبخني .  كانت المرحومة سعاد دباح الاعلامية التي تشرف وتدير غاليري الفينيق في عمّان قد طلبت مني أن اجري معه حواراً للصحيفة التي يصدرها الغاليري . أخبرتها أن حسب لا يحبذ الحوارات التي تجرى معه وطلبت منها أن تفاتحه وتلح عليه في الموضوع .  ظل حسب يماطل ويعتذر شهوراً الى أن سافر البياتي في يوم ما الى دمشق وبقينا وحدنا في البيت . اقترح عندها أن  نكمل الحوار المؤجل . أكملناه ودفعته الى السيدة دباح حيث نشرته وهي سعيدة .

 

 

4

 

كان الكاتب غازي العبادي صديق حسب وابن مدينته وزميل دراسته في موسكو قد وصل الى عمّان قبل وصول حسب بأسابيع من أجل الحصول على عقد عمل من السفارة الليبية لكنه لم يتمكن من الحصول على هذا العقد الذي كان يعول عليه كثيراً . ذات يوم طلب مني حسب أن يسكن غازي معنا لأنه متعب ومريض ويسكن مع مجموعة من العراقيين الذين لا يهتمون في الأدب وغرفتهم تخلو من مدفأة . طبعاً أنا لا أستطيع رفض هذا الطلب لكن المشكلة أن المسؤولين في حركة الوفاق يمنعونني كما سواي من استضافة غازي وأمثاله بحجة أن هؤلاء كانوا يعملون في صحف نظام صدام حسين . مرة حاولوا أن يبتزوا حسب من أجل الانضمام اليهم والعمل معهم . طلبوا أن ينشروا مجموعته { الفراشة والعكاز } في لندن { دار الكتاب العربي } وهي واجهة لهم . أعطاها لهم لكنها لم تنشر . طبعاً عرفوا انه لا يريد أن يبتزه أحد ما . يسكن في البناية التي نسكنها أنا وحسب شاب عراقي خيّاط أعرفه  اسمه حيدر وتوت . طلبت منه أن يضيّف غازي في غرفته التي تخلو من مدفأة أيضاً فوافق الرجل مشكوراً . في بعض الليالي يتسلل غازي خلسة الى غرفتنا التي تنتصب في وسطها مدفأة للقاء حسب والحديث معه . ذات يوم جاء هادي الحسيني الى غازي العبادي فوجده مصاباً بجلطة دماغية وفاقداً الوعي . نقله الى أحد المستشفيات ومنعونا من زيارته . ظل في المستشفى عدة أيام ثم نقلوه الى العراق ليموت حسرة وكمداً .

 

 

5

 

في الشهور الأولى لوصول حسب الى عمَان ، تلقى دعوة من جهة ثقافية في دولة الامارات العربية عبر الشاعر أحمد راشد ثاني وكان قلقاً بسبب ضيق الوقت والاجراءات التافهة التي تتعلق بدخول العراقيين . ذهبنا الى غاليري الفينيق وتولى الشاعر علي الشلاه مهمة مخاطبة تلك الجهة الثقافية عبر الفاكس . أجابوه أن تذكرة الطائرة والفيزا وبطاقة الدعوة ستكون جاهزة خلال أيام قليلة . حسب لم يصدق وشعر بالخوف واعتبر أن التعامل عبر الفاكس ربما يكون ممنوعاً . أخبره علي أن الفاكس غير ممنوع في الأردن وانهم بصدد شراء جهاز كومبيوتر ووالخ . في أبو ظبي بعد تقديمه قراءات شعرية ستتم دعوته الى جلسة خاصة يقيمها المطرب أبو بكر سالم. في اليوم التالي لهذه الحفلة ذهبوا الى البحر وأحضروا له ملابس السباحة وفاتهم أنه عندما يكون معي بالبيت لا يخلع بيجامته أو بنطاله إلاّ اذا اختفيت في المطبخ أو الحمام . وهذه الحالة نعرفها نحن الذين عشنا معه . لم يسبح حسب في البحر معهم قط . في رسائله لي يذكرني دائماً انني كنت أسميه { استاذ حسب } كلما ناداني . أتذكر صيحاته لي : { نصيف } { نعم استاذ } هكذا كنت أجيبه في كل مرة .

 

6

 

في تلك الغرفة البائسة التي ضمتنا نحن الشعراء الخمسة وزارنا فيها الشعراء فوزي كريم وخزعل الماجدي وطاهر رياض ويوسف أبو لوز وغيرهم . كانت جلسات الشراب الليلية هي ما يخفف عنا قسوة الواقع اليومي المؤلم . أغلب طعام العشاء عندنا نحن العاطلين عن العمل كانت هي رقاب الدجاج الرخيصة . سعر الكيلو 7 دراهم . وفي ليالي البرد والثلج ابتكرت أنا ما أسميناه { المزة العشاء } . بسبب البرد رحت أطبخ لهم كل ليلة حساء العدس بالشعرية ونتناوله أثناء الشراب حاراً حتى اننا بعد الجلسة نكون قد شبعنا ولا نشعر بالجوع . قليلة هي المرات التي أكلنا فيها اللحم أو الدجاج . أعرف الشاعر خيري منصور منذ أن كان بالعراق وحين عاش في عمّان واستلم القسم الثقافي في صحيفة الدستور  ، دفعت له مرة قصيدة لينشرها من أجل المكافأة حتى أستطيع تسديد الايجار . نشرها ودفع لي مبلغ 15 ديناراً وهذه أول وآخر محاولة لي في النشر بعمّان . أغلب الذين يشرفون على تحرير الصفحات الثقافة يمتنعون عن نشر أيّ نتاج عراقي . حتى حسب لم يفلح معهم باستثناء نشره مرات قليلة في مجلة { عمّان } التي تصدرها أمانة العاصمة . بعد رحيلنا عن الأردن وبقاء حسب وحده في تلك الغرفة اللعينة ، سيقوم أمين عمّان الذي اكتشف انه زميله في الدراسة بموسكو ، يرافقه عبد الله حمدان رئيس تحرير هذه المجلة، بزيارته ومساعدته .    

 

 

 

7

 

رسالتان من حسب الشيخ جعفر الى نصيف الناصري

 

 

أخي العزيز نصيف ..

تحية ومحبة ..

وصلتني رسالتك وأنا أشكرك .. سافر هادي الى النروج وانتقل البياتي الى دمشق ليقطن هناك .. سعدي دائم السفر . لم يبق من الأصدقاء إلاّ الدكتور خالد السلطاني وهو يحييك ويسأل عن أخبارك . أنا أكتب باستمرار طرداً للوحشة . نشرتُ في مجلة عمّان قصيدة عنّا وعن { الغرفة } قرب القلعة ونشرتُ قصيدة أخرى في الدستور عنّا أيضاً وعن بيت الصفيح ولحية النحات الغليظ كما تدعوه أنت أيها اللعين . أتذكر صيحتي مخاطباً إياك : نصيف . وجوابك : نعم استاذ . ما أطيبك يا نصيف ، وما أطيب حديثك الفصيح مع انك خريج محو الأمية . الآن . الليل يهبط على عمّان الطيبة ، الدافئة كقلب طيب وأنا أكتب تحت ضوء مصباح المنضدة . بعد قليل سأقيم حفلي الصغير الساهر مع نفسي والتلفاز . قرأت قصائدك في { الزمان } وقد أعجبتني . مزيداً من الشعر أيها الصعلوك الرائع . أحياناً أستريحُ الى زجاجة جعة في بار هلتون منفرداً ، فقد ارتحل أبو لوز . السماء غائمة . والأصدقاء يرحلون الواحد بعد الآخر كما قال اراكَون . من أين لي بكأس جعة في هذه الأمسية وأنا أكتب اليك ؟ أنا أكسل من أن أركب الى الدوّار الثامن فأعود ببغيتي . لا ضير ، فلم تبرح القنينة مترعة بموّالها وسأفتضها بعد أن أنتهي من رسالتك ، أما المزّة فهي الكلمنتينا كما نصحتني بها مرّة . كنّا في وداع هادي . لم أشأ الحضور إلاّ أن الدكتور خالد أصرّ ، فلبثنا معه ساعة . ترك هادي كآبة في النفس مثلما تركتها أنت ، غير أني سعيد برحيلكما الى أوربا الحسناء . ما الذي يصنعه الشاعر متسكعاً تحت أشجار الأرصفة دونما حديقة ؟ حبذا الرحيل في مركب أبيض الى أيما ساحل يضيء حاناته . حبذا الجلوس مع الصبايا في البارات . قُتل لوركا وارتحل الغجر تحت الزوابع الممطرة . الوقت يتحرك كمياه ساقية راكدة ، غير أن القدح سيرّن وتقدح المجرّات باشاراتها الضوئية . هل تتجمع الثقوب الكونية السوداء على حياة قادمة ؟ تحياتي الى أمل الجميلة . عسى أن تلتقيها يا عاشقاً في معطف مستهلك . ليكن شعارك : أمل أو الموت . بدلاً من : الحرية أو الموت .

أخوك

أبو نؤاس

16 / 12 / 1998

 

 

الأردن عمّان

16 / 10

ألم تتصل بأمل ؟ هل هجرت شفيعها ؟

أخي وصديقي الطيّب نصيف بن ثجيل ..

أصافحك بحرارة وأسأل الله أن يشملك بظل من رعايته ولطفه . واضح انك لم تزل رهين المحابس الثلاثة : الفقر والسكر والصعلكة . متى تراجع نفسك ؟ متى تقرأ ؟ متى تكتب ؟ لستُ واعظاً ولا أحبّ من يعظ وينصح ، انما هي كلمات طالما قلناها لك . تشكو الافلاس الأبدي وكأنك في بيت الصفيح .. لماذا توزع جسمك في جسوم كثيرة ؟ تأخذ راتبك الى أقرب مخزن أو مطعم وتنفقه على رفاق ليلة سرعان ما يتفرقون عنك ، تاركين إياك لجيبك الفارغ وفوضاك ووحشتك . حبذا لو صرفت نصف الراتب على صديقة لك . حبذا لو تذكرت أهلك بشيء منه . لا جدوى من الحديث مع مجنون أو مخبول مثلك . لقد انقضى زمن الطيبة والكرم . يأكلون زادك وينفضّون عنك دون أن يتذكرك أحد منهم بكلمة خير . لا فائدة من الكلام معك . أنا الآن وحيد وحدة مطلقة . لا أرى أحداً . لا افكر بلقاء أحد . لا أتذكر أحداً . الأفق مظلم بهيم . لا مستقبل لي . لا عمل ، إلاّ ما أبعث به الى الجرائد . الى جرائد قد توصد أبوابها في وجهي بين ساعة وأخرى . وبعدئذ ما العمل ؟ والى أين ؟ لا أفكر بالانتحار . ولا بالعودة الى هناك .. ألم تكن تحلم بأوربا ؟ فلماذا الخيبة ولماذا القنوط ؟ حاول أن تصاحب فتاة سويدية تتعلم منها اللغة وتعيش أوقاتاً ممتعة . الشتاء رائع في الشمال الأوربي . البرد القارس والليل الذي { يطبق } على المدينة منذ الساعة الرابعة مساء . ربما الساعة الثالثة . وأيّ ضير ؟ يمكنك الجلوس مع امرأة الى مائدة حانة ، أو في غرفتك . يمكنك الانصراف الى قراءة { الحرب والسلام } أو { البحث عن الزمن المفقود } . أنا أهذي . عشتُ قبلك شتاء روسيا . شتاء لينا الروسية الرائعة . كنّا نتجول في قلب الزوابع الثلجية . في حدائق الصيف والضواحي . أعرف أن الزمن قد تغيّر وقد أمست الحياة متكدرة . غالية الأسعار في كل مكان ، غير انك بلمسة يد امرأة . قراءة كتاب . بقنينة نبيذ مع صديقة حلوة . بلقاء معها تحت الثلوج المتهاطلة . تجد شيئاً من الراحة . تجد قطرة من الحياة . ابحث عن هذه القطرة يا نصيف بن ثجيل . الشرب مع امرأة واحدة خير من الشرب مع الف رجل . ألم تهززك ابتسامة شقراء في المترو ؟ كان بار هلتون عزاء وملاذاً لي إلاّ انه أغلق ولا أدري متى يفتح بابه لأبناء السبيل . بار الشرق لا يلائم مزاجاً مثل مزاجي . ذهب أبو لوز الى الامارات منذ شهور ، فلا جليس لي غير الذكرى الباهتة . أنا أشرب يومياً كما تعرف وأكتب وأنشر وأقبض بعض المال لأهلي ولي . أنا الآن أعيش وحيداً في شقة . في بيت ام نضال . أكتب اليك والساعة تدنو من السادسة صباحاً . منذ شهرين وأنا أصحو مع صياح أول ديك . في الرابعة أو الثالثة صباحاً . انتهى الورق . انتهى الكلام .

والسلام

أخوك

أبو نؤاس

  

 

 

الغلاف

 

*

 اللحظة الشعرية

 

*

صلاح نيازي: المسلم
جاسم محمد: قصيدتان
حميد العقابي: ثلاث قصاـــد

ابراهيم عبد الملك: وكما بَدَتْ..

سعد الشديدي: سوناتا القيامة
ليث الصندوق: أبو نواس

مايكل غروف: قصائـــد

فالـــح عبد الرحمـــن: الألياذة

 

*

عن ميووش: ترجمة : فــلاح  رحيم
 

عبدالكريم كاصد: قراءة في شعر عزيز السماوي

 

*

علي جعفر العـلاق: كأنّه يمشـي على هـواءٍ وثيـر

ياسين طه حافظ: الخسارة الثانية

حسن ناظم: لغة الأحلام

فوزي كـــريم: قطيعةُ المحارب

هيثم سرحان: الحداثة الشعرية

محمد غازي الاخرس : " يتيم الستينات " يحظى بأب

محمود النمر : فضاءات الدرويش

نصيف الناصري: حسب الشيخ جعفر في عمّان

وثائق واغلفة كتب

*

ساسون سوميغ: مقهى بغداد

هيلدا اسماعيل: الشعر.. قرصٌ ساخن

فيء ناصـــــر : أول شاعرة للبلاط الملكي

*

الحصاد الشعري

الحصاد الفني

الحصاد الموسيقي

 

 

موقع الشاعر فوزي كريم      الصفحة الأولى         اعداد سابقة         بريد المجلة

    All Rights Reserved 2007 - 2009