العدد 17 شتاء 2009

سُدُم / عوالم / تكوينات*

(نص أوبرالي من أجل قيامة الشاعر محمود البريكان)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد: محمد خضير

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مفتتح

   (( المسرح يضاء تدريجياً بمصابيح زرق. مرفأ بحري تتدلى من سقفه حبا ل وسلاسل ومرساة كبيرة.. فنار ينبض وراء ستارة.

      منضدة دائرية في مقدمة المسرح تتسلط عليها بقعة ضوء حمراء. كأس زجاجية كبيرة طويلة العنق تتوسط المنضدة، ملأى بسائل شفاف.

      الشاعر يجلس على طرف المنضدة، يخفي عينيه وراء نظارة سوداء)) .

 

                                 الشاعر:

أعددتُ مائدتي.. وهيأتُ الكؤوس .. متى يجئ

الزائر المجهول؟

أوقدتُ القناديل الصغار

ببقية الزيت المضئ.

فهل يطول الانتظار؟

 

أنا في انتظار سفينة الأشباح تحدوها الرياح

في آخر الساعات .

قبل توقف الزمن الأخير.

في أعمق الساعات صمتاً. حين ينكسر الصباح

كالنصل فوق الماء

حين يخاف طير أن يطير

في ظلمة الرؤيا.

 

سأركب موجة الرعب الكبير

وأغيب في بحر من الظلمات ليس له حدود

أنا في انتظار الزائر الآتي،

يجئ بلا خطى

يدق دقته على بابي. ويدخل في برود

أنا في انتظار الغامض الموعود، تحمله الرعود

والريح.

يوشك أن يحلّ الوقت.

الأفق الطويل

خال

وليس هناك ظل سفينة.

يبدو الوجود

كالقوس مشدوداً، ولكن لا علامة للرحيل.

 

   ((تدخل مجموعة نساء محلولات الشعر، تباعاً، ويتفرقن حول مائدة الشاعر، ثم يجلسن على الأرض بمسافات متساوية))

                                     

                                         الشاعر:

يا طالما أسريتُ عبر الليل،

أحفر في القرار

طبقات ذاك الموت.

اتبعتُ الدفائن  في السكون.

أستنطق الموتى.

أرى ما كان ثم وما يكون.

وأشم رائحة السكون

الكامل الأقصى.

 

أنا لا أمثل من جديد آلام تجربة العصور

أنا لا أقطع بالتوتر

أو أسمر في الحضور.

 

                                       جوقة النساء الجالسات:

سقطتْ فنارات العوالم دون صوت.

الرياح

هي بعد سيدة الفراغ.

وكلّ متّجهٍ مباح

وتغيرت طرق الكواكب فوق خارطة السماء.

الآن تكذب ألف بوصلة تشير إلى الفناء.

وعلى مسار الوهم

 ترسم خطها القلق القصيّ.

ما من مغامرة

هو التيه المجرد في العراء.

                                    

                                     الشاعر:

شاهدتُ ما يكفي

وكنت الشاهد الحيّ الوحيد

في ألف مجزرة بلا ذكرى

وقفت مع المساء أتأمل الشمس التي تحمرّ

كان اليوم عيد

ومكبرات الصوت قالت:

كل إنسان هنا

هو مجرم حتى يقام على براءته الدليل.

وسمعت أبواق الغزاة تضجّ

في الليل الطويل.

ورأيت كيف تُشوّه الأرواح

جيلاً بعد جيل.

وفزعت من لمعان مرآتي:

لعلّي كالمسوخ

مسخ تقنّعه الظلال.

وعجبت منها دمعة في القلب تأبى أن تسيل.

والدمع مهما رقّ هل يكفي

لمرثية الجمال؟

  

   (( النساء تنهضن، إلا أن كل واحدة منهن تلزم مكانها)).

جوقة النساء :

الوقت أدرك.

رعشة في الريح تعكسها الصخور.

الوقت أدرك.

موجة تنداح من أقصى الدهور.

الوقت أدرك. لست وحدي

يعرف القلب الجسور

أنّ الرؤى تمّت،

وأنّ الأفق يوشك أن يدور.

                                       

                                          الشاعر:

أنا  في انتظار اللحظة العظمى

سينغلق المدار

سينغلق المدار

 

والساعة السوداء سوف تُشلّ

تجمع في الجدار

أنا في انتظار.

 

                                         جوقة النساء:

والساعة السوداء تنبض،

نبض إيقاع بعيد.

رقاصها متأرجح قلق يميل إلى اليمين.

 

    الشاعر:                                                                               الجوقة:

        إلى اليسار.                                                                                    إلى اليمين.

        إلى اليسار .                                                                                    إلى اليسار.

                                                الجوقة والشاعر:

إلى اليمين.

إلى اليسار.

إلى اليسار.

إلى اليسار.

   

   (( تهب رياح مفاجئة، فتتطاير أوراق كبيرة الحجم كانت مرتبة على المنضدة. يتناول الشاعر الكأس ويغادر من باب على يمين المسرح، تليه النساء من باب مقابل على اليسار، يمسكن بشعرهن المتناثر. إظلام تدريجي))

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

.

 

الفصل الأول

(المدينة الحجرية)

 

  ((المسرح/المرفأ يضاء تدريجياً بالمصابيح الزرق. الوقت شتاء، الجو ليلي رطب. سفينة راسية في خلفية المسرح.

   تماثيل موزعة بلا نظام، تملأ المسرح حتى حافته الأمامية. صمت وجمود ووحشة. ضوء الفنار الأحمر يسقط على رؤوس التماثيل.

   تعبر المسرح امرأة عجوز تتوكأ على عصا، تولول باسم الشاعر على لهجة الزبيريين في قلب الكاف جيماً مثلثة: ((بريجان..بريجان.. بريجان..بريجان.. )). يتقطع الصوت بعد خروج العجوز وينسحب كالأنين.

   يدخل كناس يحمل على كتفه مِقشة طويلة العنق، ويبدأ بتنظيف أرضية المسرح متجولاً بين التماثيل، متوقفاً أحياناً ليحدق إلى وجوهها)).

                                             الكناس:

أروي لكم عن كائن يعرفه الظلام

يسير في المنام أحياناً، ولا يفيق

اصغوا إليّ أصدقائي. وهو قد يكون

أي امرئ يسير في الطريق

في وسط الزحام

وقد يكون بيننا الآن. وقد يكون

في الغرفة الأخرى. يمط حلمه العتيق.

 

اعتاد أن يقوم من منامه الطويل

بعض الليالي، ثم ينسلّ إلى مكان

يشرب في عتمته ما شاء من خمره

ثم يعود وهو لا يذكر كم مرّه

أضاءت الكأس لعينيه، وفي الصباح

لا يذكر السكره.

 

إن له وجهاً كوجه الناس أجمعين

لكن إذا رأيته يلهث في العتمه

تجده كالذئب الذي أيقظت الظلمه

أسراره، فهو مخيف خشن حزين.

ماضيه لا يُعرف إلا أنه بعيد

بداية غامضة من حلم مديد

ليس له مدى.

حاضره ليس له صوت ولا صدى

منشوده.يفلت من كفيه ما يريد.

 فهو هنا شبح

وكائن وحيد

لا يعرف الفرح.

وهو نداء ميت أبحّ

في مجهل بعيد.

 

   ((يخرج الكناس. يُضاء المسرح بضوء قوي. يدخل شبح الشاعر من باب جانبي في الجهة اليمنى من المسرح، يقابله دخول شبح القاتل من باب في الجهة اليسرى. يتقدم الاثنان حذرين بين التماثيل، متلفتين حولهما، متوقفين أحياناً)).

  

  الشاعر:                                                           القاتل:

   أهبط وحدي في شحوب الفجر                                       أوبئة مجهولة

   مدافن الأزمنة                                                         تفترس الأرواح

   حيث يدبّ الدم حياً في عروق الصخر                               نحن هنا أشباح

   وترقص الهياكل المحزنة                                             تنحت أحلاماً من الحجر

 

                                   جوقة التماثيل:

في العالم المطمورِ تحت الأرض في متاه

قدَّ من الحديد والاسمنت والحجر

حيث يمدّ عنكبوت الخوف والضجر

خيوطه في طرق الصمت، ولا مفرّ.

 

في لابرنث الموت، حيث يهلك البشر

شوقاً إلى الحياة

حيث يضيع الصوت، حيث يُفقد الأثر

أنت هنا تدور

كأنما تلهث في لهاثك العصور

 

أنت هنا.. ماذا تغني أنت للقبور؟

ماذا تقول للظلام الفظ والصقيع؟

وما الذي تسرّ للوحدة؟

 

تدور في عينيك شيء ما عن الربيع

وعن سماء لم يمرّ العدم المريع

بأفقها، وعن مكان ضاحك وديع

يغسله الفجر، ويرويه السنا وحده!

 

       الشاعر:                                                                       القاتل:

           في عالم منطفئ الأقمار                                                    وجهك تجريد المباءات

           أهبط وحدي، أتبع الموت على الآثار                                 ولا جحيم

         أخرج من دوائر الزمن                                               أقبح من بكائك القديم

         أرسم آياتي على كفن                                                

         وأسكب الروح على الأحجار.                                        تنحرف السماء

.                                                                           عن لونها، ينقسم الضياء

                                                                            في بؤرة الوهم، وينحلّ إلى سديم.

 

جوقة التماثيل:

أنت هنا في سجنك الصخري، في دروب

تلتف، تلتقي، وتلتف، ولا يؤوب

أسيرها، تحلم بالعالم، بالهروب

من السكون الوحش، من خيالك المتعب

من صوتك الأبحّ، من وقع الخطى الأشهب

من الرؤى يدركها الذبول والجفاف

كالزهر، كالعنقود بعد موسم القطاف.

 

   (( يقترب الشاعر من قاتله، يتخطى أحدهما الآخر ولا يلامسه، يختفيان كل من باب، الشاعر من الباب الأيسر، والقاتل من الباب الأيمن المقابل.

     تعود الإضاءة الزرقاء، المسرح فارغ إلا من التماثيل الموزعة يسقط عليها نور الفنار المتقطع. المرأة العجوز تعاود اختراق المسرح من جانب إلى جانب بندائها على الشاعر، يعقب اختفاءها صوت تكسر الأمواج.

     يدخل الشاعر من الباب الأيسر، والقاتل من الباب الأيمن، ويتقدمان حذرين. يتوقفان برهة في مقدمة المسرح وجهاً لوجه ثم يفترقان ويقف كل واحد على طرف من المسرح)).

           الشاعر:                                                     القاتل:

          عقارب الساعات                                                أشرعة ولا مغامرة

           توقفت                                                        لوالب في داخل الأرض، ولا كنوز                                         

          العالم السيال يستحيل                                          قلاع ليست محاصرة                                        

          جسماً من الحجر .                                              تعيش كابوسها العجوز.                

                                                                                                                                        

           البحر مرآة بلا صور                                            ليست هنا حقيقة. ليست هنا رموز

           بحر من الزرقة صلب بارد صقيل                                ليس هنا نفي ولا قبول.                               

           تيه من البلور                                                  ليس هنا صراع.                                                   

           لا صوت ولا أثر.                                               

                                                                                  

           نوابض الوجوه والأجساد                                        هنا مهب الريح

           تسكن في الظل، تماثيل بلا أبعاد                                 ومعرض الذبول

           ليس لها موت ولا ميلاد                                          ومدفن الشمس المسافرة.

           شواهد قديمة في متحف القدر.

 

   ((  يغادر الشبحان مكانيهما ويخرجان من البابين المتقابلين، الشاعر مع ظله، والقاتل شاهراً خنجره الطويل.

      بقع ضوئية حمراء متنقلة تكشف حدود التماثيل، وأوضاع وقوفها، وجمود وجوهها.

      يعود الكناس مع مكنسته، ماشياً بين التماثيل)).

         

                                              الكناس:

دموع

كاذبة. حرارة الدموع

كاذبة. ملوحة الدموع

كاذبة. ما هي إلا عطش وجوع.

 

جثث

من لغة الوحي

وأشكال من العبث

تنقصها شرارة النزوع.

 

     (( بعد خروج الكناس، يضاء المسرح بنور قوي. تبدأ التماثيل بالحركة، تدور أولاً حول نفسها ببطْ ، ثم تتخبط في مشيتها، وأخيراً تنتظم وتتخذ وضع الكورس في مقدمة المسرح)).

                                              

                                             جوقة التماثيل:

تحلم بالعالم، بالشمس التي تضيء

تلوّن الأرض، ورقص الزهر البريء

تحلم: أبعاد، وآفاق، وأغنيات

وأعين ضاحكة، رائعة اللغات

شواطئ مديدة، ليس لها مدى

جزائر مفعمة، بالعطر والندى

مدائن غريبة، تموج بالحياة

عواصم مخيفة الهدير والصدى

ملامح تطبع في النفس، مصادفات

عجيبة، دموع أحزان، وقهقهات.

تحلم بالعالم حيث ترسخ الجذور

وتلعب الرياح

حيث يكون الليل حلماً فرحاً جسور

بمشرق الصباح.

 

   (( صوت تكسر الأمواج. إظلام تدريجي. الفنار ينبض وحده في الظلام))

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الفصل الثاني

(المحاكمة)

   (( المسرح/ المرفأ نفسه، مضاء بنور الفنار. السفينة تنتظر في خلفية المسرح.

   قفص كبير في جانب المسرح، حُبست فيه مجموعة ممثلين يرتدون أقنعة القرود.  منصة كبيرة تقابل قفص القرود.

   يضاء المسرح تدريجياً بنور قوي. يدخل القاتل متبختراً، ويعتلي المنصة، ثم يأخذ مطرقة خشبية ويضرب سطح المنصة ضربات منتظمة، منادياً بأعلى صوته: (( الرقم 96.. ليدخل الرقم 96)).

   تردد القرود نداء القاتل: ((الرقم 96.. الرقم 96..))

   يدخل الشاعر مكبلاً بالسلاسل، ويقف بين المنصة والقفص. يضع الشاعر نظارته السوداء، وقد سرح شعر رأسه الأشيب الطويل))

 

جوقة القرود في القفص:

   الرجل السادس والتسعون.

لا اسم لي الآن. أنا السادس والتسعون.

ما أنا إلا رقمان لا يحددان

شيئاً، على قميصي الأغبر، راسخان.

تنتصب الستة كالمشنقة الصفراء

وتُصلب التسعة

كرأس أفعى ضخمة غريبة بشعة.

   

 

    الشاعر:                                                         جوقة القرود:                                                     

     وتحت ثوبي الخشن الفضفاض والهدوء                                يغوص في بعده

     يبحّ في صدري                                                       يغوص في اضطرابه، العالم، يستمر

     قلبي الذي شاب وأسراري التي تنوء                                  في لهوه، يرقص في شقاه، يقشعرّ

     أسمعه يصيح                                                        في برده، يشيح بالقسوة والنسيان

     أسمعه كما تلوب في الفراغ ريح                                       عن وجهنا القبيح، عن كياننا الكسيح

     يصيح، بين النوم واليقظة.                                            عن شعرات الشيب في مفرقنا. يشيح

     نسيت ما الحياة                                                      عن يدنا الخشنة. عن أنفاسنا النتنة.

     نسيت ما الربيع في غيبوبتي الفظة.                                    عن حبنا. نحن الذين اقتبلوا القيود

     وليلة قليلة تبرد في سرّي                                              شوقاً إلى مجده.

     رؤى وذكريات                                                        نذوب في الصقيع، نلتفّ على الوحدة

     ولست أستطيع سفك هذه الدمعة.                                      بحلمنا، بحزننا الطويل.

                                                                           وفي شرود نزرع الأزهار والورود

                                                                           في عالم جميل.

  

   الشاعر:                                                              جوقة القرود:

    أبحث في الكوة عن شبر من السماء                                        كم سنة بعد؟ وكم شهراً؟ وكم ليلة

    عن قطرة من زرقة الأبعاد، والصفاء                                        بيني وبين موعد العتق؟ وكم مره 

    أبحث عن شعاعة من ذلك الضياء                                         سيعبر الموت على عيني؟ وكم مره

    أبحث عن نجمه                                                         سيخنق الكابوس ما أهوى وما أكره

    تومئ لي من عالم الكواكب البعيد؟                                        أحفر بالأظفار، بالأظفار، في الجدار

    وفي خيالي أنفض الظلال عن بسمه.                                       وفي الغيابات تحيي الشمس والنهار 

    وعن صدى صوت.. وخطو طفلة سعيد.                                    أغنية حزينة ألّفتها مره.

    ورعشة السراج كم تعمق الظلمه!

    والصمت كم يزيد من قساوة الحديد!

    والأرض والأحلام والعتمه؟                                                                                                            

 

    الشاعر:                                                            جوقة القرود:

     يا روعة النهار !                                                         وموعد منك. وهذا الرجل الرقم

    يا سعة العالم، يا توهج الحياة !                                           سيحمل الألم

    ما شاء فليضرب جذوري معول الدمار.                                     ويعبر الدوار

    إني على انتظار.                                                          ويدرك الحياة في مضايق العدم.

 

  (( الشاعر يتقدم بسلاسله نحو قفص القرود، فتتجمع هذه في ركن من القفص.. يترك القاتل مكانه على منصة القضاء ويتوسط المسرح)).

                                            القاتل/ القاضي:

لاشيء غير انتحاب

وذكريات تموت

لا كأس غير السراب

ولا سوى النار قوت.

 

وحزن هذا الرباب

أما له من خفوت؟

بلى، أنا والردى

كنا على موعد

من قبل أن أولدا.

 

فكنت في مجهلِ

وكان، لا كان، لي

من عالم أسود

قبر سحيق المدى.

  

   (( يغادر القاتل المسرح من الباب الأيسر، ويدخل الكناس من الباب الأيمن المقابل، حاملاً مقشته الطويلة المقبض في يد، وسلسلة مفاتيح طويلة باليد الأخرى. تهيج القرود لظهور الكناس، ويرتقي بعضها القفص.

   يتوجه الكناس نحو القفص، ويفك أسر القرود فتخرج وتتجمع في طرف من المسرح.

   يتقدم الكناس من الشاعر بحركات راقصة، ضارباً الأرض بمقشته ضربات خفيفة، ويأخذه إلى داخل القفص ويوصد الباب عليه. الرجلان يتقابلان على جانبي القضبان))

  الكناس:                                                            الشاعر:

   يا جنون الرياح، يا ظلمة الليل،                                        لست أخاف غير أن يهدّم الزمان

   ويا وحشة التخوم العرايا.                                              من هيكلي ما لم يهدم ثقل الصخور:

   ما لهذا الوجود، ينهدّ في النوء،                                        أن يشحب البريق في النظره، 

   وينهار في مطاوي رؤايا؟                                                والوهج، في الصوت، والقوة في اليدين.

   ما له كالذبيح، يخنقه الرعب،                                         أن أنوء بالشوق والفكره.

   وفي صدره المدمى بقايا                                                 

   كل شيء يغيم، والدهر ينماع،                                          أموت مرتين! لا أموت مرتين!

   وفي الأرض ثورة وشكايا.                                                تعول أعماقي أسى أيتها الحياة!

                                                                          أريد أن أهواك رغم السوط والسلاح

                                                                          والمعول الثقيل والشتائم المره.

  

   (( تعود القرود إلى ارتقاء القفص بينما يتأرجح بعضها بالحبال المتدلية طائرة حول القفص، ويرتقي قسم منها منصة القاضي. هياجها يزداد، تنط وتطوح بقبضاتها))

 

جوقة القرود:

أريد أن أبقى على الحب. أأستطيع

بعد قبول النور؟ لو أرجعني الطريق

يوماً إلى الدنيا وقد أدركني المشيب؟

يداي تجمدان في الكبل وتبكيان.

هل تألفان الكبل يوما ما؟ أتنسيان

عذوبة الكتاب وانتفاضة القلم

وهزة الحماس وانبساطة السلام؟

 

إن كان لا بد من الضمور والألم

إن كان لابد من التشوه البطئ

أريد أن تُصلب كفّاي وتكفرا

أريد أن أرى

يديّ قبضتين، صخرتين، صلدتين

بلى. ولا أريد أن أُظلم في الظلام.

 

   ((تطفأ الأنوار تدريجياً. الفنار وحده ينبض))

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

الفصل الثالث

(الرحلة)

 

   (( المسرح/ المرفأ. ليلاً. صوت تكسر الأمواج. أضواء زرق.

     تدخل ثلة من عمال المشرحة، تحمل تابوتاً زجاجياً. يرتدي العمال بذلات مطاطية صفر، مع قبعات وكمامات. يضع العمال التابوت على أرض المسرح، ويرفعون رؤوسهم إلى سقف المسرح. يخلعون قبعاتهم المبللة وينفضونها. وفي أثناء هذه الحركة يجمدون في أماكنهم.

   يدخل الكناس مع مقشته، ويتجه إلى التابوت. يرفع الغطاء الزجاجي ، فينهض الشاعر من التابوت، ويتقدم إلى حافة المسرح الأمامية.))

 

   الشاعر:                                                           الكناس:

     أصعد وحدي في شحوب الفجر                                        جناح

     إلى ذرى الجبال                                                      يرفّ في الرياح 

     أبحث عن عنقاء تاهت في قديم الدهر                                  مشرداً في شفق الحب.                                                   

     أبحث عن عواصف من زمن التكوين                                    سفر                                .                                                                                    

     مرّت، وعن ظلال                                                     إلى غد سحيق                                                    

     منحوتة في الصخر                                                     وغابر غبر.                                                     

     أبحث عن                                                            تفجّر الأصوات                                                         

     نيازك الآزال، عن                                                     طريقها                                                   

     مناجم العدم                                                           فينهض الأموات                                                         

     عن وهج الحمم                                                        ويهبط القمر                                                       

     فتنفض القمم                                                           وترقص الحياة

     ثلوجها، وتنهض الصخور                                               في عريها                                             

     كاملة البهاء والتلوين                                                    في فجرها العميق.

     تغمرها روائح العصور.

جوقة عمال المشرحة:

انتهت الرحلة!

حزن المحطات الرماديه

يلقي هنا ظلّه.

    

   الشاعر:                                                             الكناس: 

     لحناً مع الألحان                                                        يلوّن الساحات

     أبحرت يا قلبي                                                         حزن المحطات الرماديه

     نغم                                                                     وظلها الشاحب

     يعانق الحياة والعدم                                                      شيء كرجع الحلم الهارب

     مويجة تهفو                                                             كضوء أغنيه

     على شواطئ النسيان.                                                    تطفئها الآهات.

 

 

جوقة عمال المشرحة:

إياب

يملؤه الضباب

يضيع فيه الهمس،

وزهرة تذوب دون اللمس

لم يبق إلا صدى

من رحلة الدقائق الخمس.

 

                                               مدينة موحشة وعالم غريب.

الثلج في الشارع

والشمس لا تغيب.

والليل لا يأتي.

ووجه القمر الضائع

تجرفه الرياح الشتائيه.

 

هنا يذوب الهمس

ويجمد الصخب

وتكذب النار

وتبقى رعشة اللهب.

 

مدينة تكاد لا تعرفها العيون

تأكلها ضوضاؤها،

يرعبها السكون

في وحشة الإياب

من رحلة الدقائق الخمس.

 

          (( يعود الشاعر إلى تابوته ويتمدد فيه.

     الكناس يعيد غطاء التابوت إلى مكانه. يغادر المسرح وهو يكنس الأرض بضربات منتظمة.

     جوقة عمال المسرح تحمل التابوت وتغادر المسرح في مشية نظامية.

     تخفت الأضواء. تتحرك السفينة في عمق المسرح وتختفي ببطء.

    صوت تكسر الأمواج. إظلام. الفنار ينبض وحيداً.))

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  

 

 

 

خاتمة

 

   (( المسرح/ المرفأ كما هيئ في المفتتح. يجلس الشاعر إلى المنضدة الدائرية في مقدمة المسرح. إضافة إلى الشاعر، يلتحق قريباه وندّاه اللذان شاركاه الفصول الثلاثة السابقة: الكناس والقاتل، تتوسطهم الكأس الكبيرة ذات العنق الطويل.

   جوقة النساء تحتل الجانب الأيسر من المسرح، تقابلها على الجانب الأيمن جوقة القرود.

   تعتمد هذه الخاتمة على بلورات من الأشعار الفردية والكورالية، وانتقالات صوتية سلسة من الطبقات الجهيرة إلى الطبقات الخافتة.

   بقع ضوئية حمراء تلاحق المجاميع والأصوات المنشدة كلما حان دور إنشادها)).

 

     الشاعر:                            الكناس:                               القاتل: 

      كساعة خفية،                             تنتظر الصخور                                  بين جذور الغار

      يدق قلب الصمت.                       في سواحل قصية                                يمتد جذر العدم الأسود.

             *                          موعدها.                                                    *

                                                 *

     ساحرة الأشجار                         تنطرح الحيات                                  يمكن أن يُصنع تمثال   

     تفرز سماً غامضاً.                       جميلة تحت مرايا الشمس.                    من الرماد.

            *                                 *                                              *

     

            جوقة النساء:                                                   جوقة القرود:

              تحتضر الطيور في الأوكار                                                       ووحده يموت في داخله الإنسان

              تنطرح الوحوش في الكهوف                                                 في العالم الباطن

              تنكفئ الثعالب الشمطاء في الأوجار                                         في مركز السريرة الساكن

              تنجذب الأفيال                                                               يموت في غيبوبة الذكرى   

              إلى مكان صامت في آخر الغابة                                               يموت في لحظة.

              مزدحم بالعاج والهياكل                                                      يكابد القيامة الكبرى.

              حيث تموت موتها.

   الشاعر:                            الكناس:                            القاتل:       

 اتبعْ دبيب الهمس                      اقرأْ ظلال اللون                               في نقطة واحدة يشفّ

 في غابة الأصوات.                       تلك التي ليس لها لغة.                      عمق الكون.

                *                                 *                                                       *                      

 

   تصادف الأحلام                            تصادف اليقظة تفسيرها                         من يُخرج الإنسان

  تفسيرها في لحظة اليقظة.                في حلم تدفنه الذاكرة.                             منها هذه الدائرة؟

                 *                                   *                                               *

 

         جوقة النساء:                                                     جوقة القرود:

             ضائع في الزمان                                                               ضائع في العراء

                ضائع في العوالم                                                              يتفرس في عري صحرائه،

                فاقد للبصيص من الذاكرة                                                   واختفاء المعالم

                سادر في شوارع لا يتذكر أسماءها                                         مقبرة لا شواهد فيها

                تائه في زحام المدن                                                            هنا يفقد الميتون ملامحهم

                يتبعثر في حدقات العيون                                                    ويضيعون في الريح أسماءهم.

                عسى أن يرى ذات يوم صديقاً                                               ضارب في العراء الفسيح

                قديماً سيعرفه                                                                  الذي يتوهج في الشمس،                                                                          

                 وبعرّفه باسمه                                                                 أو يتقلص تحت صقيع القمر

                 ويساعده في الوصول إلى بيته                                                غائب في متاه العصور

                 وإلى أهله الشاحبين.                                                          يتعثر بالكائنات المهشمة الفاحمة

                                                                                                     وشظايا النيازك

                                                                                                     منزلقاً كشبح

                                                                                                     في طريق الصخور.  

 

الشاعر:                                    الكناس:                                القاتل: 

 هناك أغنية                                       هل تُسقط الألفاظ                            لا مجد

منسية، هيهات تُستعاد                          أستاراً على المعاني؟                        عند الموت.

في موجة الأغاني.                                            

          *                                                            *                                 *

لا سحر للحياة                                         أعمق حلم ساكن                                تحترق الدهور في ثانيه.                                                                                       في النسخة الثانية                                      سكينة الهاويه.                               تنصهر الروح

أحبها عاريه.                                                                                              ولا يصدر عنها صوت.                                            .       *                                                            *                                             *

      جوقة النساء:                                                               جوقة القرود:                                                    

        تعرى العالم الحي،                                                         فراغ قارس يمتدّ في أعماقه القفرا

         فلا وهم يغطيه                                                                وحلم الليل بالشمس التي تكشف أبعاده

         ولا بعث لموتاه،                                                               طريد الوحشة الكبرى                                                                                

        ولا كوكب يهديه                                                                لقد أنكر ماضيه.                                                               

         قضت آلهة الفانين                                                              وما أدرك ميلاده.                                                                                                                                                                                                                            

         كالفانين في التيه                                                                لقد حطم أقياده.                                                             

          ولم يبق سوى الإنسان.                                                         ولكن لم يكن حرا. 

          في عالمه المتعب

           وحيداً و مآسيه.    

              الشاعر:                                الكناس:                            القاتل:

        على حافة العالم المتلاشي                    على حافة العالم المتجمد                 ويخطو المسافر ظلاً وحيداً

        يطول الوقوف                                  تأبى الخيول                                وتخطو معه

        يطول                                             ذهاباً                                        على الثلج

        مدى الانتظارات..                             وتنكفئ الأشرعه.                         ريح قديمة.

        تقرع في الظلمات الطبول

        ولا يتراءى أحد.     

                 *                                            *                                   *

       زفزفة الرياح                                     الريح القطبية                             عصور الجليد

         تعيد ذكرى حلم غابر                          لا تنقل رجع الصوت                     تمرّ

                                                              لا تنطلق الصرخة                        وطوفان هول بعيد

                                                              لا يتذبذب في الريح                      وطير وحيد

                                                              سوى نفس الموت.                        يرف على صفحات العوالم.

                 *                                                         *                                    *

               

               جوقة النساء:                                               جوقة القرود:

                    عند خطوط الحدود                                                     تسفر عن طلسمها الأحزان

                    تندمج الأزمنة                                                          وتلعب الذكرى مع النسيان

                    تتحد الأحلام والحوادث الممكنة                                    عند خطوط الحدود

                    عند خطوط الحدود                                                     يشاهد الإنسان

                    يبتسم الأموات للأحياء                                                صورته من لحظة البداية

                    ترتسم الطفولة البيضاء                                                 ويلمس الموت الذي يكمن في الوجود.

                    في صفحة النهاية

                    عند خطوط الحدود.

                                                    (( ريح قوية. صوت تكسر الأمواج. إظلام تدريجي))

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*

  النص معد للمسرح الغنائي، لذا فهو قابل للتطوير مستقبلاً ليغدو نصاً مسرحيا.

 

 

 

غلاف المجلة

فاتحة اللحظة الشعرية

 

* 


خزعل الماجدي: لا أحد قرب قبري
ياسين طه حافظ: حياة عبد اللطيف الراشد وموته


*


ملف: محمود البريكان


محمد خضير: سُدم/ عوالم/تكوينات
عبد الكريم كاصد: الصوت الناصع
حسن ناظم: الشعرية المفقودة
علي حاكم صالح: في الطريق إلى البريكان
سعيد الغانمي: شعر البريكان، هواجس انتظار المصير
ناظم عودة: دوائر سود على بحيرة بيضاء
فوزي كريم: البريكان، احتفاء بالانسان وأشيائه الزائلة


*


حصاد المحرر: الشعر


الشعر الباحث أم الشعر المغير
الهجين الأمريكي
شعراء المحج الروسي
رومي
في لوديف

 

*

 

حصاد المحرر: تشكيل


الحديقة والكون
رياح التجريد الروسية
ريتشارد لونغ
نداء بالبل

 

*

 

حصاد المحرر: موسيقى


بروميثيوس
جريمة قتل في الكاتدرائية
ثلاثية دانتي الموسيقية

 

 

موقع الشاعر فوزي كريم      الصفحة الأولى         اعداد سابقة         بريد المجلة

    All Rights Reserved 2007 - 2009