العدد 17 شتاء 2009

 

شعراء المَحَجِّ الروسي

 

    قد يكتبُ الشاعرُ سيرته بأسلوب روائي. ولكن الأكثرَ جاذبيةً حين يُكتبَ عن الشاعر بأسلوبٍ روائي. طرف ثالثٌ مأسورٌ يرقبُ شاعره المفضّل.

    الأدب الغربي يفيض بتجربةٍ مثل هذه عن الشعراء والرسامين والموسيقيين، كهذا الكتاب الجديد الذي بين يدي: "أورشليم الروسية" للشاعرة الإنكليزية ألين فينستاين، (دار Carcanet).

    فينستاين شاعرةٌ، أكاديميةٌ، كاتبةُ سيرة، روائيةٌ، ومترجمة. انشغلت منذُ السبعينيات بترجمة الشاعرة الروسية تسفيتاييفا، وكتابة سيرة حياتها. واليوم، وتحت ظلِّ هذا الأسرِ، أخرجت نصاً خيالياً عن رحلة مثيرة للروع، تُشبه رحلة دانتي في الكوميديا الإلهية، إلى روسيا الشعر في عصره الفضي في مطلع القرن العشرين (العصر الذهبي كان في القرن التاسع عشر). بين الشعراء الموتى الذي تألقوا أول القرن العشرين، ثم سحقتهم عجلةُ الثورة التي تحمسوا لها جميعاً، بعد نضجت ثمرتُها بشخص ستالين. دليلُها في رحلتها هذه شبحُ الشاعرة تسفيتاييفا.

    النصُ الخيالي يجمع بين الرواية، المذكرات، التاريخ والسيرة الذاتية، إلى جانب النص الشعري بين فصل وفصل. ولا ينصرف خالصاً إلى فن الرواية. بالرغم من التسمية التي وُضعت على الغلاف.

    نبدأ مع زيارة المؤلفة إلى مدينة بيترسبيرغ عام 2005، بعد انهيار النظام الشمولي. وعبر البحث عن اللمسات الرقيقة، الحزينة، التي خلفها الكبار: باسترناك، إخماتوفا، مندلستام، تسفيتاييفا، بابل، أهرينبيرغ، وبعد زيارة مقهى "الكلاب السائبة" التي كانت تجمعهم بعد أنْ أغلق مسرحهم الأثير، يُرشدها شرطي مُحبٌ للشعر إلى مدخل، يُشبه مدخل أليس الى بلاد العجائب، للعالم السفلي، ويعطيها الشاعرة تسفيتاييفا كدليل لها يشبه فيرجِل في الكوميديا الإلهية.

وإذْ يأخذ فيرجِل بيد دانتي باتجاه رؤيا الفردوس، يبقى الشعراء الروس الموتى أسرى دائرة الجحيم المغلقة التي خلقها ستالين في حملة تطهيره في ثلاثينيات القرن الماضي. ولكن أي درس يُمكن أنْ يمنحه رحيلٌ مُعتمٌ ومُضاء كهذا لخبرة الشاعر المعاصر؟ يبدو أن المؤلفة الشاعرة التي تعرض لعبقرية هؤلاء، لشجاعتهم، وصبرهم، ولون الكابوس الذي أفرز ماساً في أشعارهم، اكتفت في آخر المطاف بالاستعادة. في حين بقيت تنهدات الألم وصرخاته عائمة مُثقلة برائحة الاتهام، ولا مستَقر لها.

    إن منْ يعرف شعر هؤلاء معرفةً وافية لا شك سيجعلُ من صحبتهم مناسبة تليق بتجليات كتجليات دانتي. ولكن تجليات فينستاين قاهرة لأنها انتخبت أحلك سنوات حياتهم، التي أكلت نصف حياتهم الإبداعية. شاعرٌ عراقي مثلي، ومثل كثيرين غيري، يعرف عن ظهر قلب كلَّ  مجسات الكابوس للحكم الشمولي. كمْ ذعرٍ تزاحم في القصائد، كتزاحمِ رائحةِ القتلى والمبادين والمُعتقلين والهائمين في متاهات المنفى الرمادي. ولعلي تقمّصتُ الدور ذاته الذي تقمّصته فينستاين في فصلٍ من فصول كتابي "العودة إلى غاردينيا" (دار المدى2001)، حين ظهرتُ في محلتي القديمة "العباسية" كياناً لامرئياً. ثم تلبّستُ شخصَ ضحيتين لا شأن لهما بالشعر والسياسة!    

    سوءةٌ واحدة في نص الشاعرة فينستاين أربكته جميعاً. فعنوانُ الكتاب ذو الطبيعة الرمزية واضح الدلالة. وكأنها أرادت به أن يشير إلى أن شعراءَ العصر الفضي الروسي الذين انتهكهم الحكم الشمولي كانوا يهوداً في جملتهم. وأن اليهود كانوا هدف الانتهاك الرئيس لطغيان ستالين. أو أن النظام انتهك كلّ هؤلاء باعتبارهم يهوداً، على افتراض أنهم كذلك، لا باعتبارهم شعراء. ولذا بدت رحلة المؤلفة الخيالية المعتمة رؤيا لمملكة اليهودي المضطهد، لا رؤيا لمملكة الشاعر المضطهد. هذه السوءة سلبت الشاعر شرف انتسابه إلى الإنسان البرومثيوسي، لتمنحه الهوية العرقية الضيقة. وسلبت الكتاب شيئاً من عمقه وسمو توجهه. على أن من يُحسن القراءة يعرف كيف ينتزع هذه الشائبة حيث تكون، ليجعل مسرى النص خالصاً للشعر والشاعر.

 

 

 

غلاف المجلة

فاتحة اللحظة الشعرية

 

* 


خزعل الماجدي: لا أحد قرب قبري
ياسين طه حافظ: حياة عبد اللطيف الراشد وموته


*


ملف: محمود البريكان


محمد خضير: سُدم/ عوالم/تكوينات
عبد الكريم كاصد: الصوت الناصع
حسن ناظم: الشعرية المفقودة
علي حاكم صالح: في الطريق إلى البريكان
سعيد الغانمي: شعر البريكان، هواجس انتظار المصير
ناظم عودة: دوائر سود على بحيرة بيضاء
فوزي كريم: البريكان، احتفاء بالانسان وأشيائه الزائلة


*


حصاد المحرر: الشعر


الشعر الباحث أم الشعر المغير
الهجين الأمريكي
شعراء المحج الروسي
رومي
في لوديف

 

*

 

حصاد المحرر: تشكيل


الحديقة والكون
رياح التجريد الروسية
ريتشارد لونغ
نداء بالبل

 

*

 

حصاد المحرر: موسيقى


بروميثيوس
جريمة قتل في الكاتدرائية
ثلاثية دانتي الموسيقية

 

 

موقع الشاعر فوزي كريم      الصفحة الأولى         اعداد سابقة         بريد المجلة

    All Rights Reserved 2007 - 2009